Minggu, 27 April 2014

1169 : HUKUM BACA TAKBIR ANTARA SURAT ADH-DHUHA sampai AN_NAS di luar dan di dalam Sholat

HUKUM BACA TAKBIR ANTARA SURAT ADH-DHUHA sampai AN_NAS di luar dan di dalam Sholat

Kesunahan membaca takbir " Allohu Akbar Laa ilaha illaAlloh " mulai dari setelah surat Adh-Dhuha sampai surat An-Nas, ini berdasarkan hadits yang diceritakan dari Ahmad bin Muhammad bin Abu Bazzah Al-Bazziy, beliau berkata ;

سمعت عكرمة بن سليمان يقول: قرأت على إسماعيل بن عبد الله بن قسطنطين فلما بلغتُ والضحى قال لي: كبِّر عند خاتمة كل سورة حتى تختم، وأخبره أنه قرأ على مجاهد فأمره بذلك، وأخبره مجاهد أن ابن عباس رضي الله عنهما أمره بذلك، وأخبره ابن عباس بأن أبي بن كعب أمره بذلك وأخبره أبي بن كعب أن النبي صلى الله عليه وسلّم أمره بذلك.
Saya mendengar 'Ikrimah bin Sulaiman berkata " Saya membaca (Al-Qur'an) dihadapan Ismail bin Abdullah bin Qasthanthin, disaat saya sampai disurat Adh-Dhuha, beliau berkata kepadaku ; Takbirlah disetiap akhir surat sampai kamu khatam. Dan beliau mengkabarkan (kepadaku) bahwasanya beliau pernah membaca Al-Qur'an dihadapan Mujahid, kemudian Mujahid menyuruh beliau demikian juga (membaca takbir mulai surat Adh-Dhuha sampai An-Nas), dan Mujahid juga mengkabarkan beliau, bahwasanya Ibnu 'Abbas juga pernah memerintahnya demikian, dan juga Ibnu 'Abbas mengkabarkan kepada Mujahid bahwasanya Ubay bin Ka'b juga memerintahnya demikian, dan Ubay bin Ka'b juga mengkabarkan kepada Ibnu 'Abbas bahwasanya Nabi saw juga memerintahkan ia untuk demikian.

Hadits ini diriwayatkan oleh imam Al-Hakim, Abu Abdullah dalam kitab '' Al-Mustadrak '' nya, dan beliau menyatakan hadits tersebut sanadnya shahih, hanya saja imam Bukhori dan Muslim tidak meriwayatkannya.

Kesunahan ini tidak hanya dilakukan di luar sholat saja, di dalam sholatpun hukumnya juga disunnahkan. Diceritakan dari syaikh Abu al-Hasan As-Sakhowiy, dari Abu Yazid al-Qurasyiy, beliau berkata ;

صليت بالناس خلف المقام بالمسجد الحرام في التراويح في شهر رمضان، فلما كانت ليلة الجمعة كبَّرتُ، من خاتمة الضحى إلى آخر القرآن في الصلاة فلما سلمتُ التفتُ فإذا بأبي عبد الله محمد بن إدريس الشافعي رضي الله عنه فقال. أحسنت أصبت السنة
Saya melaksanakan sholat tarawih di bulan Ramadhon bersama dengan segolongan orang di belakang Maqam Ibrahim di Masjidil Haram. Diwaktu malam jum'at tiba, saya membaca takbir mulai dari akhirnya surat Adh-Dhuha sampai akhir Al-Qur'an (surat An-Nas). Kemudian disaat saya salam, saya menoleh ke samping, tiba-tiba sudah ada imam Abu Abdullah, Muhammad bin Idris Asy-Syafii (imam Syafii) radliyaallohu 'anhu, lantas Beliau berkata (kepadaku) ; Kamu telah berbuat kebagusan dan sesuai dengan sunnah.

AL-FATAWA AL-HADITSIYYAH, hal.224-225
Cet. Dar Al Fikr

مطلب: التكبير من الضحى إلى سورة الناس في الصلاة وغيرها
وسئل نفع الله بعلومه وأمدنا بمدده: هل ورد حديث صحيح في مشروعية التكبير أو آخر قصار المفصل؟ فإن قلتم نعم فهل هو خاص في حق غير المصلي، فإن قلتم نعم فهل نُقِلَ نَدْبه في حق المصلي عن أحد من الأئمة، فإن قلتم بسنيته فما ابتداؤه وانتهاؤه؟ وهل يندب معه زيادة لا إله إلا الله كما هو المعمول؟
فأجاب نفع الله به وأعاد علينا وعلى المسلمين من بركاته بقوله: حديث التكبير ورد من طُرُق كثيرة عن أحمد بن محمد بن أبي بزة البزي قال: سمعت عكرمة بن سليمان يقول: قرأت على إسماعيل بن عبد الله بن قسطنطين فلما بلغتُ والضحى قال لي: كبِّر عند خاتمة كل سورة حتى تختم، وأخبره أنه قرأ على مجاهد فأمره بذلك، وأخبره مجاهد أن ابن عباس رضي الله عنهما أمره بذلك، وأخبره ابن عباس بأن أبي بن كعب أمره بذلك وأخبره أبي بن كعب أن النبي صلى الله عليه وسلّم أمره بذلك. وقد أخرجه الحاكم أبو عبد الله في «صحيحه المستدرك» عن البزي وقال: هذا حديث صحيح الإسناد ولم يخرّجه البخاري ولا مسلم انتهى. وقد يعارضه تضعيف أبي حاتم العقيلي للبزي. ويجاب بأن هذا التضعيف غير مقبول، فقد رواه عن البزي الأئمة الثقات، وكفاه فخراً وتوثيقاً قول إمامنا الشافعي رضي الله عنه: إنْ تركت التكبير تركت سنة، وفي رواية: يا أبا الحسن والله لئن تركت التكبير فقد تركت سنة من سنن نبيك. وقال الحافظ العماد بن كثير: وهذا من الشافعي يقتضي تصحيحه لهذا الحديث. ومما يقتضي صحته أيضاً أن أحمد بن حنبل رواه عن أبي بكر الأعين عن البزي. وكان أحمد يجتنب المنكرات فلو كان منكراً ما رواه. وقد صح عند أهل مكة فقهائهم وعلمائهم ومن روى عنهم، وصحته استفاضت وانتشرت حتى بلغت حد التواتر. وصحت أيضاً عن أبي عمرو من رواية السوسي، ووردت أيضاً عن سائر القراء، وصار عليه العمل عند أهل الأمصار في سائر الأعصار. واختلفوا في ابتدائه، فقيل من أول سورة الضحى، والجمهور على أنه من أول سورة ألم نشرح، وفي انتهائه؛ فجمهور المغاربة والمشارقة وغيرهم على أنه إلى آخر الناس، وجمهور المشارقة على أنه أولها ولا يكبر آخرها، والوجهان مبنيان على أنه هل هو لأول السورة أو لآخرها؟ وفي ذلك خلاف طويل بين القراء، والراجح منه الظاهر من النصوص أنه من آخر الضحى إلى آخر الناس:

ولا فرق في ندْب التكبير بين المصلي وغيره، فقد نقل أبو الحسن السخاوي بسنده عن أبي يزيد القرشي قال: صليت بالناس خلف المقام بالمسجد الحرام في التراويح في شهر رمضان، فلما كانت ليلة الجمعة كبَّرتُ، من خاتمة الضحى إلى آخر القرآن في الصلاة فلما سلمتُ التفتُ فإذا بأبي عبد الله محمد بن إدريس الشافعي رضي الله عنه فقال. أحسنت أصبت السنة.

ورواه الحافظ أبو عمرو الداني عن ابن جريج عن مجاهد. قال ابن جريج: فأولى أن يفعله الرجل إماماً كان أو غير إمام، وأمر ابن جريج غير واحد من الأئمة بفعله. ونقل سفيان بن عيينة عن صدقة بن عبد الله بن كثير أنه كان يؤم الناس منذ أكثر من سبعين سنة. وكان إذا ختم القرآن كبر، فثبت بما ذكرناه عن الشافعي رضي الله عنه وبعض مشايخه وغيرهم أنه سنة في الصلاة، ومن ثم جرى عليه من أئمتنا المتأخرين الإمام المجتهد أبو شامة رحمه الله، ولقد بالغ التاج الفزاري في الثناء عليه حتى قال: عجبت له كيف قلد الشافعي رحمه الله والإمامان أبو الحسن السخاوي وأبو إسحاق الجعبري، وممن أفتى به وعمل في التراويح شيخ الشافعية في عصره أبو الثناء محمود بن محمد بن جملة، الإمام والخطيب بالجامع الأموي بدمشق. قال الإمام الحافظ المتقن شيخ القراءة في عصره أبو الخير محمد بن محمد الجزري الشافعي: ورأيت أنا غير واحد من شيوخنا يعمل به ويأمر من يعمل به في صلاة التراويح، وفي الإحياء في ليالي رمضان حتى كان بعضهم إذا وصل في الإحياء إلى الضحى قام بما بقي من القرآن في ركعة واحد يكبر في كل سورة، فإذا انتهى إلى (قُلْ أَعُوذُ بِرَبِّ النَّاسِ ) ((الناس: 114)) كبر في آخرها ثم يكبر للركوع، وإذا قام في الركعة الثانية قرأ الفاتحة وما تيسر من سورة البقرة، وفعلت أنا ذلك مرات لما كنت أقوم بالإحياء إماماً بدمشق ومصر انتهى. ثم إنْ قلنا التكبير لآخر السورة كان بين آخرها وبين الركوع، وإن قلنا لأولها كان بين تكبير القيام والبسملة أول السورة، ووقع لبعض الشافعية من المتأخرين الإنكار على من كبر في الصلاة فردَّ ذلك عليه غير واحد وشنَّعوا عليه في هذا الإنكار. قال ابن الجزري: ولم أر للحنفية ولا للمالكية، نقلاً بعد التتبع، وأما الحنابلة ففي فروعهم لابن مُفْلِح وهل يكبر لختمه من الضحى أو ألم نشرح آخر كل سورة فيه روايتان، ولم يستحبه الحنابلة القُرَّاء غيرَ ابن كثير، وقيل ويهلل انتهى. وأما صيغته فلم يختلف مُثْبِتُوه أنها: الله أكبر، وهي التي رواها الجمهور عن البزي، وروى عنه آخرون التهليل قبلها فتصير لا إليه إلا الله والله أكبر وهذه ثابتة عن البزي فلتعمل.
ومِنْ ثمْة قال شيخ الإسلام عبد الرحمن الرازي الشافعي رحمه الله في «وسيطه» في العشر: وقد رأيت المشايخ يُؤْثِرون ذلك في الصلاة فرقاً بينها وبين تكبير الركوع، ونُقِل عن البزي أيضاً زيادة: ولله الحمد بعد أكبر. وروى جمع عن قُنْبل وروى عنه آخرون التهليل أيضاً، وقطع به غير واحد. قال الداني: والوجهان يعني التهليل مع التكبير والتكبير وحده عن البزي وقنبل صحيحان مشهوران مستعملان جيدان، والله سبحانه وتعالى أعلم.

مطلب: التكبير عند ختم القرآن أواخر السور هل هو سنة؟
وسئل رضي الله عنه: التكبير عند ختم القرآن أواخر السور في الصلاة هل هو سنة؟
فأجاب بقوله: نعم هو سنة في الصلاة كما نص عليه الشافعي وشيخه سفيان بن عيينة وابن جريج وغيرهم، ونقله جماعة من أئمتنا المتأخرين كأبي شامة، والسخاوي، وابن جملة خطيب دمشق وغيرهم، وعمل به جماعة منهم وأفتوا به من يعمل به في صلاة التراويح وردّوا على من أنكر ذلك، ومن ثمة قال ابن الجوزي في أواخر النشر لمَّا أن بسط الكلام في ذلك: والعجب ممن يُنْكِر التكبير بعد ثبوته عن النبي صلى الله عليه وسلّم وعن الصحابة والتابعين وغيرهم ويجيز في صلوات غير ثابتة، والله سبحانه وتعالى أعلم


link 
https://www.facebook.com/notes/huda-sarungan-humor-dan-dawah-sarana-untuk-ngaji/1169-hukum-baca-takbir-antara-surat-adh-dhuha-sampai-an_nas-di-luar-dan-di-dalam/760129620678445
 

Tidak ada komentar:

Poskan Komentar