Sabtu, 09 Februari 2013

529 : MASA PENYUSUAN YANG DAPAT MENYEBABKAN HUBUNGAN RODHO' ( SAUDARA SEPERSUSUAN )

PERTANYAAN

Ahmad Syaifuddin



Asalaamu'alaikum wr wb
Minta tambahan ilmunya tentang BATASAN UMUR bagi anak bisa dikatakan sepersusuan.


JAWABAN

Dijawab oleh :  Farid Muzakki, Mazz Rofii, Siroj Munir, Muhammad Fatkhurozi Rozi dan Ubaid Bin Aziz Hasanan )

Masa penyusuan yang dapat menyebabkan hubungan rodho' adalah dua tahun, jadi jika yang disusui sudah lebih dari dua tahun maka tak bisa timbul hubungan mahrom karena penyusuan. Dalilnya adalah firman Alloh dalam surat Al Baqoroh, Ayat 233 :

وَالْوَالِدَاتُ يُرْضِعْنَ أَوْلاَدَهُنَّ حَوْلَيْنِ كَامِلَيْنِ لِمَنْ أَرَادَ أَنْ يُتِمَّ الرَّضَاعَة َ

“ Para ibu hendaklah menyusukan anak-anaknya selama dua tahun penuh, yaitu bagi yang ingin menyempurnakan penyusuan “. (Q.S. Al Baqoroh : 233).

Alloh menjadikan batasan waktu dua tahun penuh sebagai kesempurnaan penyusuan,jadi jika sudah melampaui dua tahun penyusuan tersebut tak kan berpengaruh lagi. Dalam satu riwayat dijelaskan, Ibnu Abbas rodhiyallohu 'anhu mengatakan ;

لاَ رَضَاعَ إِلاَّ مَا كَانَ فِي الْحَوْلَيْنِ

“ Tidak ada ( hubungan ) penyusuan kecuali dalam waktu dua tahun “. (Sunan Al-Kubro, no.15668)

( Dijawab oleh :  Farid Muzakki, Mazz Rofii, Siroj Munir, Muhammad Fatkhurozi Rozi dan Ubaid Bin Aziz Hasanan )


Referensi :
1. Al-Majmu' Syarah Al-Muhadzdzab, Juz : 10  Hal : 227
2. Nihayatul Muhtaj, Juz : 1  Hal : 244-245
3. Asnal Matholib, Juz : 3  Hal : 416
    Ibarot :
Al-Majmu' Syarah Al-Muhadzdzab, Juz : 10  Hal : 227

الألبان أربعة أقسام: -إلى أن قال-  (الثالث) لبن الآدمي وهو طاهر على المذهب وهو المنصوص وبه قطع الأصحاب إلا صاحب الحاوي فإنه حكى عن الأنماطي من أصحابنا أنه نجس وإنما يحل شربه للطفل للضرورة ذكره في كتاب البيوع وحكاه الدارمي في أواخر كتاب السلم وحكاه هناك الشاشي والروياني وهذا ليس بشئ بل هو خطأ ظاهر وإنما حكى مثله للتحذير من الاغترار به وقد نقل الشيخ أبو حامد في تعليقه عقب كتاب السلم إجماع المسلمين على طهارته قال الروياني في آخر باب بيع الغرر إذا قلنا بالمذهب إن الآدمية لا تنجس بالموت فماتت وفي ثديها لبن فهو طاهر يجوز شربه وبيعه
  Nihayatul Muhtaj, Juz : 1  Hal : 244-245

وأما لبن الآدمي فطاهر أيضا إذ لا يليق بكرامته أن يكون منشؤه نجسا، ولأنه لم ينقل أن النسوة أمرن في زمن باجتنابه، وسواء أكان من ذكر أم أنثى ولو صغيرة لم تستكمل تسع سنين أم مشكل قياسا على الذكر، وأولى انفصل في حياته أم بعد موته لأن التكريم الثابت للآدمي الأصل شموله للجميع ولأنه أولى بالطهارة من المني. وقد يشمل ذلك تعبير الصيمري بقوله: ألبان الآدميين والآدميات لم يختلف المذهب في طهارتها وجواز بيعها
  Asnal Matholib, Juz : 3  Hal : 416

الركن الثالث: المحل، وهي معدة) أو دماغ (الطفل الحي) حياة مستقرة سواء أوصل إليهما اللبن بالارتضاع أم بغيره كالإيجار ولو نائما (لا) الطفل الميت لخروجه عن التغذي ونبات اللحم وفي الصحيحين إنما الرضاعة من المجاعة (ولا ابن حولين) لخبر «لا رضاع إلا ما فتق الأمعاء، وكان قبل الحولين» رواه الترمذي وحسنه ولخبر «لا رضاع إلا ما كان في الحولين» رواه البيهقي وغيره لقوله تعالى {والوالدات يرضعن أولادهن} [البقرة: 233] الآية جعل تمام الرضاعة في الحولين فأشعر بأن الحكم بعدهما بخلافه


Tidak ada komentar:

Poskan Komentar