Rabu, 24 April 2013

709 : TAFSIR SURAT AL - QADR

PERTANYAAN

Olyk Syah Putra


pertanyaan titipan
Apakah yang dimaksudkan Allah SWT dengan memberitahukan bahwa Al Qur'an telah diturunkan pada suatu malam yang disebut dengan LAILATUL QODAR (malam kekuasaan)?

dalam surat AL QADR ayat 1 - 5 tertuang bahwa AL QUR'AN turun dimalam kekuasaan padahal kita tahu al qur'an dirunkan perbagian perbagian selam kurang lebih 23 tahun mk apa tiap turun dinamakan mlm laitul qadar ?

terima kasih

JAWABAN

Ibuetz Ibnu Al Mubasyiri

waalaikumussalam
nitip ibarot hehehe
إِنَّآ أَنزَلْنَـٰهُ فِى لَيْلَةِ ٱلْقَدْرِ ﴿١﴾
tafsir ibnu katsir
ابن كثير
يخبر تعالى أنه أنزل القرآن ليلة القدر وهي الليلة المباركة التي قال الله عز وجل "إنا أنزلناه في ليلة مباركة" وهي ليلة القدر وهي من شهر رمضان كما قال تعالى "شهر رمضان الذي أنزل فيه القرآن" قال ابن عباس وغيره أنزل الله القرآن جملة واحدة من اللوح المحفوظ إلى بيت العزة من السماء الدنيا ثم نزل مفصلا بحسب الوقائع في ثلاث وعشرين سنة على رسول الله صلى الله عليه وسلم ثم قال تعالى معظما لشأن ليلة القدر التي اختصها بإنزال القرآن العظيم فيها
alloh swt menurunkan alquran pd malam lailatul qodar yaitu malam yg penuh berkah ;ibnu abas dan y lainnya berkata alquran di turunkan sekaligus dari lauhul mahfudz ke rumah yg mulya di langit paling bawah/langit dunia ;lalu i turunkan secara di cicil menurut kejadiany ada di bumi dalam kurun waktu 23th kepada rosulillah saw .
tafsir assa'di
السعدي

يقول تعالى مبينًا لفضل القرآن وعلو قدره: { إِنَّا أَنْزَلْنَاهُ فِي لَيْلَةِ الْقَدْرِ } كما قال تعالى: { إِنَّا أَنْزَلْنَاهُ فِي لَيْلَةٍ مُبَارَكَةٍ } وذلك أن الله [تعالى] ، ابتدأ بإنزاله في رمضان [في] ليلة القدر، ورحم الله بها العباد رحمة عامة، لا يقدر العباد لها شكرًا.
وسميت ليلة القدر، لعظم قدرها وفضلها عند الله، ولأنه يقدر فيها ما يكون في العام من الأجل والأرزاق والمقادير القدرية
alloh swt berfirman menerangkan keutaan alquran dan ketinggian derajat alquran(inna anzalnahu fi lailatil odri)sebagaimana alloh swt befirman(inna anzalnahu fi lailatin mubarokatin)karna alloh swt mula2 menurunkan alquran dalam bulan romadlon di malam lailatul qodar dan alloh memberirahmat pd hambanya secara umum hingga sang hamba tdk sanggup mensyukurinya
di namakan lailatul qodar : karna keagungan derajat dan keutamaan malam tersebut bagi alloh swt dan juga pada malam tersebut di agendakannya seseatu secara umum,seperti keatian rizqi dan kejadian yg telah ditentukan
mohon para yai di koreksi
تفسير البحر المحيط
سورة القدر مكية وهي خمس آيات

بسم الله الرحمن الرحيم

( إنا أنزلناه في ليلة القدر وما أدراك ما ليلة القدر ليلة القدر خير من ألف شهر تنزل الملائكة والروح فيها بإذن ربهم من كل أمر سلام هي حتى مطلع الفجر ) .

[ ص: 496 ] هذه السورة مدنية في قول الأكثر ، وحكى الماوردي عكسه ، وذكر الواحدي أنها أول سورة نزلت بالمدينة ، وفي الحديث : ( أن أربعة عبدوا الله تعالى ثمانين سنة لم يعصوه طرفة عين : أيوب وزكريا وحزقيل ويوشع ) فعجب الصحابة من ذلك ، فقرأ : ( إنا أنزلناه في ليلة القدر ) السورة ، فسروا بذلك ، ومناسبتها لما قبلها ظاهر ، لما قال : ( اقرأ باسم ربك ) فكأنه قال : اقرأ ما أنزلناه عليك من كلامنا ( إنا أنزلناه في ليلة القدر ) والضمير عائد على ما دل عليه المعنى ، وهو ضمير القرآن .

قال ابن عباس وغيره : أنزله الله تعالى ليلة القدر إلى سماء الدنيا جملة ، ثم نجمه على محمد صلى الله عليه وسلم في عشرين سنة ، وقال الشعبي وغيره : إنا ابتدأنا إنزال هذا القرآن إليك في ليلة القدر ، وروي أن نزول الملك في حراء كان في العشر الأواخر من رمضان ، وقيل المعنى : إنا أنزلنا هذه السورة في شأن ليلة القدر وفضلها ، ولما كانت السورة من القرآن ، جاء الضمير للقرآن تفخيما وتحسينا ، فليست ليلة القدر ظرفا للنزول ، بل على نحو قول عمر رضي الله تعالى عنه : لقد خشيت أن ينزل في قرآن . وقول عائشة : لأنا أحقر في نفسي من أن ينزل في قرآن . وقال الزمخشري : عظم من القرآن من إسناد إنزاله إلي مختصا به ، ومن مجيئه بضميره دون اسمه الظاهر شهادة له بالنباهة والاستغناء عن التنبيه عليه ، وبالرفع من مقدار الوقت الذي أنزل فيه . انتهى ، وفيه بعض تلخيص ، وسميت ليلة القدر ؛ لأنه تقدر فيها الآجال والأرزاق وحوادث العالم كلها وتدفع إلى الملائكة لتمتثله ، قاله ابن عباس وقتادة وغيرهما ، وقال الزهري : معناه ليلة القدر العظيم والشرف ، وعظم الشأن من قولك : رجل له قدر ، وقال أبو بكر الوراق : سميت بذلك ؛ لأنها تكسب من أحياها قدرا عظيما لم يكن له قبل ، وترده عظيما عند الله تعالى ، وقيل : سميت بذلك ؛ لأن كل العمل فيها له قدر وخطر ، وقيل : لأنه أنزل فيها كتابا ذا قدر ، على رسول ذي قدر ، لأمة ذات قدر ، وقيل : لأنه ينزل فيها ملائكة ذات قدر وخطر ، وقيل : لأنه قدر فيها الرحمة على المؤمنين ، وقال الخليل : لأن الأرض تضيق فيها بالملائكة ، كقوله : ( ومن قدر عليه رزقه ) أي ضيق ، وقد اختلف السلف والخلف في تعيين وقتها اختلافا متعارضا جدا ، وبعضهم قال : رفعت ، والذي يدل عليه الحديث أنها لم ترفع ، وأن العشر الأخير تكون فيه ، وأنها في أوتاره ، كما قال عليه الصلاة والسلام : ( التمسوها في الثالثة والخامسة والسابعة والتاسعة ) . وفي الصحيح : ( من قام ليلة القدر إيمانا واحتسابا غفر له ما تقدم من ذنبه )
secara singkat : ibnu abbas berkata alquran di turunkan pd malam lailatul qodar keseluruhan ke langit paling bawah lalau di terunkan kepada rosululloh secara ber angsur2 selama 20th, dan di riwayatkan bahwa malaikat jibril yg turun ke gua hirok adalahpd 10akhir bulan romadlon.
dan di namakan lailatul qodar karna di malam itu segala yg akan terjadi di tentukan seperti kematian rizqi dan semua kejadian yg akan datang
imam abdurrozzaq berkata:dinamakan lailatul qodar karna pahala yg di peroleh seseorang yg beribadah pd malam itu sanagt besar ketimbang malam2 yg lain .adapun tanggal turunnya lailatul qodar itu terdapat perbedaan2 ada yg mengatakan tangal2 10 yang akhir di bulan romadlon ada yg mengatakn di tanggal2 ganjil 1,3,5,7,9,dan seterusnya


تفسير فتح القدير » تفسير سورة القدر
وهي مكية عند أكثر المفسرين .

كذا قال الماوردي .

وقال الثعلبي : هي مدنية في قول أكثر المفسرين ، وذكر الواقدي أنها أول سورة نزلت بالمدينة .

وأخرج ابن مردويه عن ابن عباس ، وابن الزبير وعائشة أنها نزلت بمكة .

بسم الله الرحمن الرحيم

إنا أنزلناه في ليلة القدر وما أدراك ما ليلة القدر ليلة القدر خير من ألف شهر تنزل الملائكة والروح فيها بإذن ربهم من كل أمر سلام هي حتى مطلع الفجر

الضمير في أنزلناه للقرآن ، وإن لم يتقدم له ذكر ، أنزل جملة واحدة في ليلة القدر إلى سماء الدنيا من اللوح المحفوظ ، وكان ينزل على النبي صلى الله عليه وسلم نجوما على حسب الحاجة ، وكان بين نزول أوله وآخره على رسول الله صلى الله عليه وسلم ثلاث وعشرون سنة ، وفي آية أخرى إنا أنزلناه في ليلة مباركة [ الدخان : 3 ] وهي ليلة القدر ، وفي آية أخرى شهر رمضان الذي أنزل فيه القرآن [ البقرة : 185 ] وليلة القدر في شهر رمضان .

قال مجاهد : في ليلة القدر ليلة الحكم .

وما أدراك ما ليلة القدر ليلة الحكم ، قيل سميت ليلة القدر لأن الله سبحانه يقدر فيها ما شاء من أمره إلى السنة القابلة .

وقيل إنها سميت بذلك لعظيم قدرها وشرفها ، من قولهم : لفلان قدر : أي شرف ومنزلة ، كذا قال الزهري .

وقيل سميت بذلك لأن للطاعات فيها قدرا عظيما وثوابا جزيلا .

وقال الخليل : سميت ليلة القدر ؛ لأن الأرض تضيق فيها بالملائكة ، كقوله : ومن قدر عليه رزقه [ الطلاق : 7 ] أي ضيق .

وقد اختلف في تعيين ليلة القدر على أكثر من أربعين قولا ، قد ذكرناها بأدلتها وبينا الراجح منها في شرحنا للمنتقى وما أدراك ما ليلة القدر هذا الاستفهام فيه تفخيم لشأنها حتى كأنها خارجة عن دراية الخلق لا يدريها إلا الله سبحانه .

قال سفيان : كل ما في القرآن من قوله : وما أدراك فقد أدراه ، وكل ما فيه وما يدريك فلم يدره ، وكذا قال الفراء .

والمعنى : أي شيء تجعله داريا بها ؟ وقد قدمنا الكلام في إعراب هذه الجملة في قوله : وما أدراك ما الحاقة [ الحاقة : 3 ] .
secara singkat;
di namakan lailatul qodar :karna alloh swt menentukan ejadian yg akan datang pd ,malam tersebut
menurut qil:di namakan lailatul qodar krna keagungan dan keesaran pahala di malam itu
menurut imam kholil di namakan lailatul qodar karn pada malam itu malaikat memenuhi bumi


ثم قال : ليلة القدر خير من ألف شهر قال كثير من المفسرين : أي العمل فيها خير من العمل في ألف شهر ليس فيها ليلة القدر ، واختار هذا الفراء ، والزجاج ، وذلك أن الأوقات إنما يفضل بعضها على بعض بما يكون فيها من الخير والنفع ، فلما جعل الله الخير الكثير في ليلة كانت خيرا من ألف شهر لا يكون فيها من الخير والبركة ما في هذه الليلة .

وقيل أراد بقوله " ألف شهر " جميع الدهر ؛ لأن العرب تذكر الألف في كثير من الأشياء على طريق المبالغة .

وقيل وجه ذكر الألف الشهر أن العابد كان فيما مضى لا يسمى عابدا حتى يعبد الله ألف شهر ، وذلك ثلاث وثمانون سنة وأربعة أشهر ، فجعل الله سبحانه لأمة محمد عبادة ليلة خيرا من عبادة ألف شهر كانوا يعبدونها .

وقيل إن النبي صلى الله عليه وسلم رأى أعمار أمته قصيرة ، فخاف أن لا يبلغوا من العمل مثل ما بلغ غيرهم في طول العمر ، فأعطاه الله ليلة القدر وجعلها خيرا من ألف شهر لسائر الأمم ، وقيل غير ذلك مما لا طائل تحته .

وجملة تنزل الملائكة والروح فيها بإذن ربهم مستأنفة مبينة لوجه فضلها موضحة للعلة التي صارت بها خيرا من ألف شهر ، وقوله : بإذن ربهم يتعلق بتنزل أو بمحذوف هو حال : أي ملتبسين بإذن ربهم ، والإذن : الأمر ، ومعنى تنزل : تهبط من السماوات إلى الأرض .

والروح هو جبريل عند جمهور المفسرين : أي تنزل الملائكة ومعهم جبريل .

ووجه ذكره بعد دخوله في الملائكة التعظيم له والتشريف لشأنه .

وقيل الروح صنف من الملائكة هم أشرافهم ، وقيل هم جند من جنود الله من غير الملائكة ، وقيل الروح الرحمة ، وقد تقدم الخلاف في الروح عند قوله : يوم يقوم الروح والملائكة صفا [ النبأ : 38 ] قرأ الجمهور تنزل بفتح التاء ، وقرأ طلحة بن مصرف ، وابن السميفع بضمها على البناء للمفعول ، وقوله : من كل أمر أي من أجل كل أمر من الأمور التي قضى الله بها في تلك السنة ، وقيل إن " من " بمعنى اللام : أي لكل أمر ، وقيل هي بمعنى الباء : أي بكل أمر ، قرأ الجمهور " أمر " وهو واحد الأمور ، وقرأ علي ، وابن عباس ، وعكرمة ، والكلبي " امرئ " مذكر امرأة : أي من أجل كل إنسان ، وتأولها الكلبي على أن جبريل ينزل مع الملائكة فيسلمون على كل إنسان ، ف " من " على هذا بمعنى على ، والأول أولى .

وقد تم الكلام عند قوله " من كل أمر " .

ثم ابتدأ فقال : سلام هي أي ما هي إلا سلامة وخير كلها لا شر فيها ، وقيل هي ذات سلامة من أن يؤثر فيها شيطان في مؤمن أو مؤمنة .

قال مجاهد : هي ليلة سالمة لا يستطيع الشيطان أن يعمل فيها سوءا ولا أذى .

وقال الشعبي : هو تسليم الملائكة على أهل المساجد من حين تغيب الشمس إلى أن يطلع الفجر يمرون على كل مؤمن ويقولون السلام عليك أيها المؤمن ، وقيل يعني سلام الملائكة بعضهم على بعض .

قال عطاء : يريد : سلام على أولياء الله وأهل طاعته حتى مطلع الفجر أي حتى وقت طلوعه


secara singkat malam lailatul qodar lebih utama 1000X dari malam2 yang lain/83th lebih 4bln khusus bagi ummat rosululloh saw
menuul qil:karna umur dari umat rosululloh pendek2 makarosululloh hawatir takut ibadah umatnya tidak sampai seperti ibadah2 umat yg lain maka alloh swt memberikan lailatul qodar ini yg nilainya lebih besardari 1000bln ibadah umat yg lain
dan pd malam itu juga tuun malaikat(ruh) menurut jamhur mufassir dia adalah malaikat jibril dan menurut qil:segolongan malaikat yg termulya
menurut qil:pasukan dri alloh yg selainnya malaikat,dan menurut qil yg di maqsud ruh adalah rohmat.
dan menurut imam mujahid;malam itu adalah malam keselamatam di mana syetan tdk bisa berbuat kejahatan
menurut imam syi'bi:pd malam itu malaikat mengucap salam pd orng2 yg beribadah di masjid2 mulai dari terbenamnya matahari hingga terbitnya fajar
menurut qil:pd malam itu para malaikat salaing mengucapkan alam di antara mereka
menurut imam atho';malaikat mengucap salam bukan hanya pada orang yg ibadah di masjid2 tapi juga pd kekasih2alloh dan orang2 yg to'at kpd alloh swt .

mohon dikoreksi

Tidak ada komentar:

Poskan Komentar