Rabu, 27 Maret 2013

639 : LETAK SURGA DAN NERAKA

PERTANYAAN

Ahmad Syaifuddin


Asalamu'alaikum... Pertanyaanya: "Di manakah sebenarnya Letak SURGA & NERAKA? apakah nan jauh di atas bumi?
Apakah berada di GALAXI lain?



JAWABAN

Ibnu Ma'mun

wa'alaikum salam

الكتاب : مفاهيم القرأن ص 301 ~للشيح جعفر السبحاني
Didalam kitab mafahimul quran di jelaskan bahwa surga terletak di dekat Sidratul muntaha dgn alasan ayat ini --
( وَلَقَدْ رَآهُ نَزْلَةً أُخْرَىٰ * عِندَ سِدْرَةِ المُنتَهَىٰ * عِندَهَا جَنَّةُ المَأْوَىٰ ).
Berkata At tafzanii : tidak ada keterangan yg pasti tentang keberadaan tempat di mana adanya surga dan neraka. ___ mayoritas ulama berpendapat bahwa surga berada di atas langit ke tuju dan di bawah 'Ars.dgn alasan ayat...
( عِندَ سِدْرَةِ المُنتَهَىٰ * عِندَهَا جَنَّةُ المَأْوَىٰ ) وقوله : « سقف الجنة عرش الرحمن والنار تحت الأرضين السبع ».
ada lagi riwayat 'IKRIMAH dari ibnu 'Abbar ..berkata. suatu ketika sahabat Umar kedatangan dua orang yahudi kemudian bertanya; wahai Umar di mana adanya surga dan neraka. kemudian Umar menjawab. surga di atas langit dan neraka di bawah bumi. ----
dgn ini bisa di ambil kesimpulan bahwa adanya surga dan neraka di luar langit dan bumi..... ===
ini ibarah kitab MAFAHIMUL QUR.AN halaman 301.

مكان الجنة والنار

إذا ثبت انّ الجنة والنار مخلوقتان ، يقع البحث في مكانهما ، وقد يستفاد من الذكر الحكيم انّ مكانهما قريب من سدرة المنتهىٰ ، يقول سبحانه : ( وَلَقَدْ رَآهُ نَزْلَةً أُخْرَىٰ * عِندَ سِدْرَةِ المُنتَهَىٰ * عِندَهَا جَنَّةُ المَأْوَىٰ ).

يقول التفتازاني : لم يرد نص صريح في تعيين مكان الجنة والنار ، والأكثرون على أنّ الجنة فوق السماوات السبع وتحت العرش ، تشبثاً بقوله تعالى : ( عِندَ سِدْرَةِ المُنتَهَىٰ * عِندَهَا جَنَّةُ المَأْوَىٰ ) وقوله : « سقف الجنة عرش الرحمن والنار تحت الأرضين السبع ».

والحقّ تفويض ذلك إلى علم العليم.

انّ ما نقله التفتازاني هو رواية عكرمة ، عن ابن عباس ، انّه قال : قدم يهوديان فسألا أمير المؤمنين عليه‌السلام ، فقالا : أين تكون الجنة ؟ وأين تكون النّار ؟ قال : أمّا الجنّة ففي السماء ، وأمّا النار ففي الأرض ، قالا : فما السبعة ؟ قال : سبعة أبواب النّار متطابقات ، قال : فما الثمانية ؟ قال : ثمانية أبواب الجنة.

ولكن عكرمة أباضي لا يعتمد عليه.

والمستفاد من ظواهر الآيات أنّ الجنّة والنار خارجتان عن نطاق السماوات والأرض ، والشاهد عليه انّه سبحانه يصف سعة الجنة بسعة السماوات والأرض ،
--- الكتاب : مفاهيم القرأن ص 301 ~للشيح جعفر السبحاني

Tidak ada komentar:

Poskan Komentar