Senin, 04 Maret 2013

589 : HUKUM BERJABAT TANGAN ANTARA LELAKI & PEREMPUAN YANG BUKAN MAHROM

 Pertanyaan;

She Sttyy Amydah Calmest

Apkh diperbolehkn wanita brjabat tangan dgn seorg laki-laki yg bkan mukhrim ya..,?


Jawaban:

Brojol Gemblung

Boleh, jika pakai ha`il (penghalang) seperti kaos tangan, dsb. Serta tanpa disertai syahwat dan tidak khawatir terjadi fitnah

ﺣﺎﺷﻴﺔ ﺍﻟﺒﺠﻴﺮﻣﻲ ﻋﻠﻰ ﺍﻟﺨﻄﻴﺐ – ﺝ 10 / ﺹ 113

ﻭَﺗُﺴَﻦُّ ﻣُﺼَﺎﻓَﺤَﺔُ ﺃَﻱْ ﻋِﻨْﺪَ ﺍﺗِّﺤَﺎﺩِ ﺍﻟْﺠِﻨْﺲِ ، ﻓَﺈِﻥْ ﺍﺧْﺘَﻠَﻒَ ﻓَﺈِﻥْ ﻛَﺎﻧَﺖْ ﻣَﺤْﺮَﻣِﻴًّﺔَ ﺃَﻭْ ﺯَﻭْﺟِﻴَّﺔً ﺃَﻭْ ﻣَﻊَ ﺻَﻐِﻴﺮٍ ﻟَﺎ ﻳُﺸْﺘَﻬَﻰ ﺃَﻭْ ﻣَﻊَ ﻛَﺒِﻴﺮٍ ﺑِﺤَﺎﺋِﻞٍ ﺟَﺎﺯَﺕْ ﻣِﻦْ ﻏَﻴْﺮِ ﺷَﻬْﻮَﺓٍ ﻭَﻟَﺎ ﻓِﺘْﻨَﺔٍ؛ ﻧَﻌَﻢْ ﻳُﺴْﺘَﺜْﻨَﻰ ﺍﻟْﺄَﻣْﺮَﺩُ ﺍﻟْﺠَﻤِﻴﻞُ ﻓَﺘَﺤْﺮُﻡُ ﻣُﺼَﺎﻓَﺤَﺘُﻪُ ﻛَﻤَﺎ ﻗَﺎﻟَﻪُ ﺍﻟْﻌَﺒَّﺎﺩُّﻱِ ﺍ ﻫـ ﻣَﺮْﺣُﻮﻣِﻲ

Dan disunnahkan berjabat tangan, maksudnya ketika satu jenis, lantas apabila berlainan jenis; kalau memang dia (wanita) merupakan mahram, istri, anak kecil yg tidak dihasrati, atau orang tua (dewasa) dg memakai ha`il (penghalang), maka boleh berjabat tangan tanpa ada gairah syahwat dan fitnah. Benar demikian, namun mengecualikan anak yg tampan nan rupawan; maka haram berjabat tangan dengannya sebagaimana yg telah direkomendasika n oleh Imam al-'Ubbadiy. Selesai Syech Marhumiy


Cikong Mesigit 

terkadang adanya seorang kiyai mnrima brjabat tangan santri putri mgkn mngambil qoul dr madzhab hanafi..
mungkin ini :

حكم المصافحة عند الحنفية فيما إذا كان أحدهما كبيراً، والآخر شابّاً:

قالت الحنفية في رواية: إذا كانت المرأة الأجنبية عجوزًا لا تشتهي، ولم يكن الرجل مثلها في السن، أو كان الرجل شيخاً كبيراً، ولم تكن المرأة عجوزا، مع أمن الفتنة بينهما، فلا بأس بالمصافحة بينهما. قال ابن نجيم، وفي رواية أخرى: "يكفي أن يكون أحدهما مأموناً كبيراً؛ لأنّ أحدهما إذا كان لا يشتهي لا يكون اللّمس سببًا للوقوع في الفتنة"(39).

وقد بين الرازي، أن الأصل منع الشاب من مصافحة الأجنبية، إلا من عجوز لا تشتهي، أو من كبير يأمن الفتنة بينهما، فقال: "إلا من عجوز لا تشتهى فتحل المصافحة ونحوها، وكذا لو كان شيخا وأمن عليه وعليها، فإن خاف عليها حرم"(40)

Uponk Sgr Ulilalbab

Hukum salaman antara pria dan wanita itu HARAM. ini ittifaq .
Ada riwayat lain dari madzhab Abi Hnifah yg membolehkannya apa bila Sudah lanjut usia dan aman dari fitnah. sebagai mana comen kg Cikong Masigit.
----------
وأما حكم مس هذين العضوين فلا يحل مسهما لأن حل النظر للضرورة التي ذكرناها ولا ضرورة إلى المس مع ما أن المس في بعث الشهوة وتحريكها فوق النظر وإباحة أدنى الفعلين لا يدل على إباحة أعلاهما هذا إذا كان شابين فإن كانا شيخين كبيرين فلا بأس بالمصافحة لخروج المصافحة منهما من أن تكون مورثة للشهوة لانعدام الشهوة وقد روي «أن رسول الله - صلى الله عليه وسلم - كان يصافح العجائز»
== FOKUS ==
فإن كانا شيخين كبيرين فلا بأس بالمصافحة لخروج المصافحة منهما من أن تكون مورثة للشهوة لانعدام الشهوة
==
الكتاب: بدائع الصنائع في ترتيب الشرائع --- 5 / 123
المؤلف: علاء الدين، أبو بكر بن مسعود بن أحمد الكاساني الحنفي (المتوفى: 587هـ)
الناشر: دار الكتب العلمية
---- والله أعلم ----
Bersalaman pada kakek2 atau nenek2 yg tdk ada rasa birahi dan aman dari fitnah miturut madzhab Abi Hanifah tidak mengapa
------------.
فالرخصة في النظر لا يكون دليل الرخصة في المس والبلوى التي تتحقق في النظر تتحقق في المس أيضا وعلى هذا نقول: للمرأة الحرة أن تنظر إلى ما سوى العورة من الرجل ولا يحل لها أن تمس ذلك منه لأن حكم المس أغلظ وهذا إذا كانت شابة تشتهى.
فإذا كانت عجوزا لا تشتهي فلا بأس بمصافحتها ومس يدها لما روي «أن النبي - صلى الله عليه وسلم - كان يصافح العجائز في البيعة ولا يصافح الشواب ولكن كان يضع يده في قصعة ماء ثم تضع المرأة يدها فيها فذلك بيعتها» إلا أن عائشة - رضي الله عنها - أنكرت هذا الحديث وقالت: من زعم أن رسول الله - صلى الله عليه وسلم - مس امرأة أجنبية فقد أعظم الفرية عليه وروي أن أبا بكر الصديق - رضي الله عنه - كان في خلافته يخرج إلى بعض القبائل التي كان مسترضعا فيها فكان يصافح العجائز ولما مرض الزبير - رضي الله عنه - بمكة استأجر عجوزا لتمرضه فكانت تغمز رجليه وتفلي رأسه ولأن الحرمة لخوف الفتنة فإذا كانت ممن لا تشتهى فخوف الفتنة معدوم وكذلك إن كان هو شيخا يأمن على نفسه وعليها فلا بأس بأن يصافحها
------ FOKUS ------
وهذا إذا كانت شابة تشتهى.فإذا كانت عجوزا لا تشتهي فلا بأس بمصافحتها ومس يدها لما روي «أن النبي - صلى الله عليه وسلم - كان يصافح العجائز في البيعة ولا يصافح الشواب ولكن كان يضع يده في قصعة ماء ثم تضع المرأة يدها فيها فذلك بيعتها»
--- FOKUS -----
وكذلك إن كان هو شيخا يأمن على نفسه وعليها فلا بأس بأن يصافحها
---------
الكتاب: المبسوط ------- 10 / 154
المؤلف: محمد بن أحمد بن أبي سهل شمس الأئمة السرخسي (المتوفى: 483هـ)
الناشر: دار المعرفة - بيروت



link dokumen :

http://www.facebook.com/groups/kasarung/doc/558710227487053/

Tidak ada komentar:

Poskan Komentar